منتديات عراقي تاج
تحياتي معطرة من عبق الورد العاطر بعطر قدومك.
يسعدنا تسجيل في منتدى {عراقي تاح} او تفضل بالقسم
التي يعجبك القرأة المواضيع فيه.

بحاجة الى لمسة يسوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default بحاجة الى لمسة يسوع

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 16 أغسطس - 2:02

بحاجة الى لمسة يسوع
كطبيعة إنسانية، بشرية، عاطفية فإننا نشعر بالحاجة في بعض الأوقات إلى يد تلمسنا وتُرَبّت على أكتافنا، وخاصةً عندما نمُر في أوقاتٍ عصيبةٍ وظروفٍ أليمة، ونكون في وحدةٍ وانعزال، ننتظر تعزية، وأن يمُرَّ علينا شخص ويسألنا مجرد سؤال!
قد نواجه صعوبات ومشقات في العمل ونقول: "أتمنى ولو أنَّ لمسة عصا سحرية تحل كل هذه المشاكل وتنقل هذه الجبال"! أو ربما نواجه ظروفاً عائلية مستعصية: تحديات في العلاقات، الزواج، الماديات والأموال، نقف أمامها ونعلن: "إن حل هذه الأمور لهوَ محال! وهل هناك أمل بأن تتغير بيومٍ الأحوال"؟
وعندما يزورنا مرض صعب وعضال، ويطرحنا في الفراش، ويسلب القوة والفرح، ويضيع الترنيم والمَوّال، ويتحول الى أنين وبكاء، وتعجز القدرات الطبية أمام هذا المرض وكأنه جبل من أعلى الجبال!
لكن وسط كل هذه الدّوامات والصعوبات والتحديات التي نواجهها، أريد أن اشجعكم أعزائي بأن هنالكَ شخصٌ قدير، لا يوجد عنده أمرٌ عسير، لمسته قوية، شافية، محررة ولها أعظم تأثير.
إنها لمسة تُغيّر، تُحرّر وتشفي ليس فقط الجسد، وإنما الفكر والنفس والروح، لمسة تُغيّر المصير! هذا هو إلهنا المبارك، ربنا يسوع المسيح، الذي قيل عنهُ: "أنه جالَ يصنع خيراً ويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس" (أعمال 10: 38) "وجميع الذين لمسوه نالوا الشفاء" (متى 36: 14). لنتأمل في لمسات يسوع المباركة:
1) لمسة الحياة (لوقا 7: 11): فلقد حوَّلَ يسوع موكب الجنازة والحزن، إلى موكب فرح. ولقد تحول قلب الأم المكسور، إلى قلبٍ فرحانٍ مسرور، وذلك عندما تقدم يسوع ولمس النعش وقال: "إيها الشاب لك أقول قُم"! وكم من أمور، أحلام وأمنيات في حياتنا ماتت وانطوت في نعش! وعودٌ لم تتحقق، حياة روحية تمتاز بالجفاف والقحط، أوضاع ميؤوس منها، علاقات ميتة. لكن إلهنا إله الحياة، فلقد أقام ابنة يايرس بلمسة، بعد أن قال الناس لوالدها: "لا تُتعب المُعلم".. فهل تَمُرُّ في ظروف صعبة؟ هل تحتاج لقوة الحياة بأن تملأ قلبك، أفكارك، كلامك، خدمتك وعلاقاتك؟ أطلب لمسة يسوع!
2) لمسة الشفاء والتقديس (مرقس 5: 25): يسوع هو القدوس، هو كلي القداسة، إنه الطاهر الذي لم يعرف خطية. وعندما كان يجول في خدمته، كان يجلس مع العشارين والخطاة ويأكل معهم، ولم تنجسه قط لمسة من إنسان كان بحسب الشريعة نجساً: فقد لمس الأبرص الذي كان من المفروض أن يكون منعزلاً عن الناس بسبب مرضه (مرقس 1: 40)، ولم يوبخ نازفة الدم عندما لمست هدب ثوبه (مرقس 5: 25). كذلك عندما لمس نعش الشاب الميت، رغم أن هذا العمل كان مُعارضاً للشريعة اليهودية، لكن يسوع أسمى وأعلى من أي قوانين وشرائع، إنه إله مجيد ورائع! لقد لمسهُ هؤلاء الناس ونالوا حالاً الشفاء، لمستهم لم تُنجس يسوع، بل قدّستهم وصاروا أصحّاء! فيا عزيزي، مهما كنتَ خاطئاً، تنظر لنفسك بأنك نجس ولا تستحق الإعتناء، تعال إليه واطلب لمسته فتنال الشفاء من خطاياك، وتتقدس حياتك، أفكارك، كلامك وتصير إنساناً جديداً مُكرساً ليسوع.
3) لمسة الأمان (متى 17: 6 - 8): لقد تكلم الكتاب المقدس كثيراً عن الخوف، وهنالك وعود كثيرة من الرب تشجع على عدم الخوف. وليس ذلك فقط، بل أن يسوع نفسه يتفهم مخاوفنا واضطراباتنا، فقد جُرّبّ في كل شيء مثلنا، ما عدا الخطية. وقد قال قبل الصلب: "نفسي الآن مضطربة". لذلك فهو يعرف تماماً هذا الشعور.
هنالك مخاوف كثيرة في حياتنا: مخاوف من المستقبل، مخاوف من المجهول، مخاوف من التغيير. لكن ما أعظم لمسة يسوع، فقد لمس تلاميذه الخائفين المضطربين، ورَدَّ السلام الى نفوسهم. إن قلبه مليء بالحنان والحب والعطف، وهو يرثي لضعفاتنا، ولقد اقترب من تلاميذه الضعفاء بكل محبة، ولمسهم وأقامهم، وفي حادثة أخرى عندما ابتدأ بطرس يغرق في المياه، في الحال مَدَّ يسوع يده وأمسكه، وما إن أصبحت يد بطرس في يد يسوع، حتى عاد السلام الى قلبه وسار على المياه بأقدام ثابتة. لمسة يسوع تُحَوّل القلب الخائف والمضطرب إلى قلبٍ ثابت وصّلب!
4) لمسة التحرير (لوقا 13: 13): نقرأ في هذه الفقرة عن إمرأة كانت مُقيدة بروح ضعف لمدة ثمانية عشر حسنة، ولم تستطع أن تنتصب بسبب هذا القيد! تخيل معي حياة هذه المرأة: لم تتمتع بالنظر في وجوه الناس، كانت تنظر إلى الأرض دائماً ولم تستطع أن تنظر حولها، وكان ظهرها مُحّدَباً مثل الجبل! وكم من قيود وأتعاب جعلتنا منحنين وإلى أسفل ناظرين، قد نستعبد لعادة معينة مثل: التدخين، الحلفان، النميمة، قيود جنسية. أو قد تثقل ظهورنا الهموم والمشاكل فننحني ولا نستطيع الوقوف!
كن هذه المرأة تحررت بمجرد لمسة واحدة من يسوع، وانتصبت ومجدت الله. فإن كنت مثقلاً ومكبلاً بقيود، تقَدّم اليه بثقة، ودعه يلمسك ويحررك، وعلى حياتك يسود!
وفي النهاية ليس لي أن أقول: لمسات يسوع كلها حب وأمان، لمسات تعطي السلام والضمان، لمسات قديرة للشفاء والحياة والغفران. تعال اليه اليوم، مهما كانت حالتك، وثق بلمسته فتختبر الحرية، ويغدو قلبك فرحان.


التوقيع
avatar
Admin
مؤسس عراقي تاج

مؤسس عراقي تاج

مشاركات مشاركات : 1748
الجنس الجنس : ذكر
تقيم15
العمر : 22

بطاقة الشخصية
نجوم:

http://www.alankabout.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى